~(* منتدى قرية بيت أمين*)~



 
البوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالتسجيل في (بيت امين)tv قرية بيت آمينon facebookالرئيسية

شاطر | 
 

 احفاد القرده يضعون اللمسات الاخيره لهدم الاقصى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دمعة شاب
..::[ المـديـر العـــام ]::..
..::[ المـديـر العـــام ]::..
avatar

عمري : 27 |انـا : ذكر
مشاركاتي : 583
الهواية : السباحة
العمل : طالب جامعي
الإنتساب : 15/04/2007
المزاج : متقلب
بلدي :
أنصحك :







مُساهمةموضوع: احفاد القرده يضعون اللمسات الاخيره لهدم الاقصى   السبت يونيو 09, 2007 12:46 pm

احفاد القرده يضعون اللمسات الاخيره لهدم الاقصى




أعتقد أن يجد اليهــود خيروأنسب من هذه الفــترة السوداء القاتمة

التي تمر بها الأمة وحــالة الفرقــة والصراع المتفاقــم التي تجـتاح

المسلمين لتنفيذ أجنداتهم العقدية والتأريخية المرتبطة بالقـدس وأرض

الميعاد والهيكل والمســجد واسرائيل الكبرى فالعالم الإسلامــي يشهــد

حالة تراجع وتقاتل غير مسبوق على كل الصعد العسكــرية والفكـــرية

والعقدية والتقنية والإقتصادية والأخلاقية وهناك حالة توتر وصراعات

تلهب البلاد الإسلامية التي كان ينبغي أن يكون على كاهلها العــبء

الأكبر والأسبق في لدفاع عن مقدسات المسلمين فالصراع على أشده

في العراق يحمل بصمات حرب أهلية تثير أوراها تنظيمات شيعية حاقدة

تريد استغلال مرحلة راهنة طالما عولت لتصفية السنة والغاء وجودهم

هناك مقاومة شرسة حطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر ومرغت أنوف

الصلبيين بالتراب أما في لبنان الجريح فهناك صـــراع سياسي واعلامي

تتقاذفه مجتمعات السنة والشيعة وإن كان الخلاف يظهر في صورة خلاف

حكومة ومعارضة لكن الحقيقة تقول أنه صراع مذهبي بين حكومة سنية

تسعى جاهدة للحفاظ على حقوق السنة السياسية والإقتصـــادية والفكرية

وبين حزب الله الشيعي الرافضي الذي يسعى لتكرار ولاية الفقيه وليتحـول

إلى خميني جديد للعرب الشيعة أما في مصر وهي الدولة المؤهلة دينيــا

وتأريخيا ودميغرافيا وعسكريا لحماية الأقصى ورعاية مقدسات المسلمـين

باعتبارها حاضنة الأزهر وحامية المقدسات الإسلامية فقد خرجت من الصراع

نهائيا بعد اتفاقيات كامب ديفيد المشؤمة وهي تعد العدة وتجند الناس ليس

لحماية المقدسات والحرمات ولكن لمواجهة الأخوان المسلمين بسبب تدريبات

رياضية كشفية وعروض قام بها بعض الشباب المحسوبين على الأخـــــوان !!

أما في فلسطين الجريحة فهنا يتحسر القلب ويتألم الفؤاد ويغض التأريخ طرفه

حياء وخجلا مما تشهده من صراع محموم بين حماس صاحبة راية المقاومة

فقد أجبرت حماس على تحويل الصراع الطويل إلى عملاء اسرائيل من شرطة فتح

وحرس الرئاسة وعملاء دحلان الذين باعوا القضية وخانوا الأمة وفضلوا أن يكونوا

خطوطا أمامية دفاعية لمواجهة رجال المقاومة وضرب البنية التحتية للمجاهدين

وأصبحت فتح الخائنة تقــــوم بما يقوم به مقتدى الصـدر في العراق فأصبح قتالهم

واجـب ودفعهم أمر متعين بينما بقي اليهود بعيدا يرقــبون المشهـــــد من بعيد وهم

يفركون أيديهم فرحا وطربا وأنساوسرورا بمايجري !! اما في الخليج العربي فيبدو

المشهد أن القيادات قد فقدت كل مقومــات الإستقلال والعمل والسيادة في القـــرار

السياسي فأصبحت تقاد بلا قدرة وتسير بلا رأي ولا مشورة ولا تمنع فبــعد أن ساهمت

راضية أو مكره في دعم الإحتلال الأمريكي للعراق خرج المارد الشيعي الناقم من قمقمه

الآن تستعد لدفع فاتورة حرب أمريكية أخرى مدمرة ضد إيران ستكـــون ثقيلة وكارثية

على اقتصادها وأمنها ووبيئتها ومستقبلها وهذا ما جعلها بعيدة عن أحداث القــدس

فهي مشغولة بعنقها التي تخشى أن تتدلى كما تدلت عنق صدام !!!!


****************

إن ارتباط اليهود باسرايئل الكبرى هو ارتباط عقدي ومصـــيري

فالعبادة على العقيدة اليهودية لا تقوم إلا في اسرائيل الكبرى فكل

يهودي يؤمن بالتوراة والتلمود يؤمن في الوقت نفسه بحديثهما عن

( أرض اسرائيل وأرض الميعاد ) وحين يرد اسم اسرائيل في الكتب

المقدسة لدى اليهود فالمراد به ليس اسرائيل المعروفة بحدودها اليوم

وإنما المقصود بها اسرائيل الكبرى !والعشب الساكن فيها مفغور

الذنب ( سفر أشعيا ) والنصوص القديمة والتفسيرات المعاصرة تجمع

على أن حدود الأرض الموعودة من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر

الفرات ومن جبل هور إلى مدخل حماة !!! ففلسطين اليوم ماهي

إلا مجردة قاعدة انطلاق والعلم الإسرائيلي ذو الخطين الأزرقين

يرمزان إلى نهري النيل والفرات فاليهود مصممون على هدم المسجد

الأقصى وهم يستندون إلى المنظمات النصرانية والإنجيلية في الغرب

التي تعتقد أن زمن عودة المسيح وحكم النصارى للعالم ألف عام قد دنا

وقتها وأزفت فرحتها وعيدها وحين عودته في بدائة الألفية سيكون منطلقا

من الهيكل

****************

مخطئ من يظن استحالة قدرة اسرائيل على هدم القدس أو عدم جديتها

أو جرأتها على الإقدام على مثل هذه المغامرة والوقع يشهد أن المسلمين

قد وصلوا إلى مرحلة من الضعف والهوان والتقاتل الداخلي إلى مرحلة لم

يعد من الصعوبة على اسرائيل أن ترتكب مثل هذه الحماقة والبعض يقول

أنه لم يرد نص في القران أو السنة يشهد بهد م الأقصى ونسي هؤلاء أن

الكعبة قد هدمت في عهد الحجاج وأحرقت ومع ذلك لم يرد نص شرعي

يسجل هذه الواقعة بل الواقع يشهد أن هذه المرحلة هي المرحلة الأنسب

لهدمه بحكم وجود المسجد في أيدي اليهود وفي ظل النفوذ الغربي الكبير

على دول المنطقة وفي ظل الصراعات الداخلية بين أبناء الملة الواحدة !

فالأمر جاد والوايا مبيتة والعمل يسير بتسارع شديد والجرأة تزداد خاصة

بعد أحداث الحرب المستعرة بين حماس وفتح في فلسطين فهل سنصحو من

غفلتنا ونوجه سلاحنا للعدو المشترك وهل الإضرار بالقدس سيكون في

انتفاضة ثالثة وهل سيكون الضماد والبلسم الذي يعيد الوحدة للشعب

الفلسطيني الصابر والقابض على الجمر !

***************
ونحن ينبغي أن نعلم أن القدر لا يحابي أحدا وأن النصر مرهون بالسجال

وأن الدعاء لا يستجاب مالم يواكبه عمل فاليهود يعملون على اعادة الهيكل

الذي هدم مرتين بعدما بناه ابراهيم عليه السلام وشيده سليمان عليه السلام

مرة في عهد الملك البابلي بختنصر والثانية في عهد الإمبراطور الروماني

طيطـــس حيث دمره تدميرا كاملا ولم يبق منه سوى السور الغربـي القائم الذي

يسمــــى البراق وهو السور الذي ربط فيه النبي صلى الله عليه وسلم دابــته

ليلة الإسراء و يسمى عند اليهود بحائظ المبكــــى واليهود من صلب عقائدهم

التوجــه صلاتهم إلى ناحية الهيكل وهو يتشوفون ويتحرقون على اعادة أمجادهم

ويعتقدون بأن المسيح الدجال اليهودي سيحكم العالم من هذا الهيكل وهنا تشابهت

عقائد اليهود والنصارى الإنجيليين في اعتبار هدم المسجد بداية لمرحلة جديدة

**************************

ولكن السؤال الذي يفرض نفسه وماذا لو هدم المسجد الأقصى وعاثت

فيه اسرائيل فسادا ودمارا وهنا ينبغي أن نستدرك التأريخ ونتبصر فيه

العبر فقد ضل قوم ليس يدرون الخبر فالتأريخ يقول إن صلبان النصارى

قد ضلت مرفوعة على فوق مآذن المسجد طيلة فترة الإحتلال الصليبي

ولم تنتف عنه صفته الشرعية ولا خصوصيته المسجدية بل بقي المسجد

الأقصى الذي تشد إليه الرحال وتضاعف فيه الصلاة وبقي أولى القبلتين

وثالث الحرمين( وليس له حرم )سواء كان البناء موجودا أو ليس بموجود

وقد تنزلت آيات الإسراء ولم يكن هناك مسجد وصلى فيه الرسول صلى الله

عليه وسلم إماما بالأنبياء في أرض فضاء فحقائق التأريخ وقصص الأنبياء تدل

أن المسجد بصورته الحالية لم يبن إلا في عهد عمر بن الخطاب وأعاد بناءه

الخليفة الوليد بن عبد الملك على صورته الجديدة


***********************


لست متشائما بشأن تطور الأمور ومجريات الأحداث فالقران والسنة

والسنن الإلهية الكونية تدل دلالة لا ريب فيها ولا شك أن العاقبة للمتقين

والنصر للصابرين والعدوان على الظالمين ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baet-amin.yoo7.com
ܓღsiĻent
..::[ مشرف قسم ]::..
..::[ مشرف قسم ]::..
avatar

عمري : 26 |انـا : ذكر
مشاركاتي : 231
الهواية :
الإنتساب : 24/05/2007
المزاج : متقلب
بلدي :
أنصحك : بالانتساب الينا

مُساهمةموضوع: رد: احفاد القرده يضعون اللمسات الاخيره لهدم الاقصى   الثلاثاء يونيو 12, 2007 3:57 am

مشكور على الموضوع الشيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احفاد القرده يضعون اللمسات الاخيره لهدم الاقصى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~(* منتدى قرية بيت أمين*)~ :: 

~(*قــلــب سياسي*)~ :: الساحة السياسية

-
انتقل الى: